الأثنين ٨‎ مارس ٢٠‎٢١-03:14:51  صباحاً

موسيماني مع الأهلي.. بين "تفاحة" فايلر.. و"لعنة" جوزيه

الصورة
فايلر- موسيماني- جوزيه
كتب : محمود عدوي

وقائع تاريخية عديدة، مرت على النادي الأهلي، تثبت أن البطولة ليست المقياس  الوحيد لدى جماهير النادي، بقدر "عدم الخسارة"، لذلك حقق الكثير من المدربين  بطولات عديدة مع المارد الأحمر، وبالرغم من ذلك لم تشفع لهم، ولم ينالوا رضى عشاق القلعة الحمراء.

محمد يوسف، حسام البدري، وفتحي مبروك، الهولندى مارتن يول، الأرجواني  مارتن لاسارتي، وغيرهم مدربين، حققوا البطولات، أفريقية ومحلية، ومالها من رونق تاريخي في سجلات النادي، ومع ذلك لم تشفع لهم.

بالطبع الجميع لا يحب "الخسارة"، ولكن عند جماهير القلعة الحمراء، البطولات دائمًا حاضرة، حتى أصبحت البطولة الحقيقية في عدم الخسارة، لم يعتادوا عليها، ولعل الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، المدير الفني الحالي للأهلي، مثالًا حيًا على ذلك.

أرقام من الواقع

أرقام موسيماني، مع النادي الأهلي، تجعلك عاجزًا على توجيه أي لوم فني- ولو وجد-، فمنذ توليه مهمة تدريب الفريق، 4 أكتوبر 2020، خاض حتى مواجهة بايرين ميونخ الألماني في كأس العالم للأندية، وهي المباراة التي تلقي فيها الهزيمة الأولى "رقميًا"، 22 مباراة في مختلف المسابقات، لم يتذوق خلالها أبناء القلعة الحمراء أي خسارة، فقط الفوز أو التعادل.

قبل خسارته الأولى في 8 فبراير 2021، حقق الانتصار في 17 مباراة، وتعادل في 5، وأحرز فريقه 44 هدفًا، واستقبل 9 أهداف فقط، كانت في بطولات، الدوري الممتاز، كأس مصر، ودوري أبطال أفريقيا، ومباراة في كأس العالم للأندية أمام الدحيل.

وكذلك حقق ثلاثية تاريخية للقلعة الحمراء، توجت بـ"برونزية" كأس العالم للأندية، وذلك خلال شهور قليلة.. ولم يشفع له ذلك، بعد سقوطه الأول أمام فريق سيمبا التنزاني، وتعادله مع فيتا كلوب الكونغولي، في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

"تفاحة فايلر"

قبل قدوم موسيماني، كان المدرب السويسري رينيه فايلر، يتولى الإدارة الفنية، وقبل توقف المسابقات، بسبب تفشي فيروس كورونا، كان الأهلي يسير بخطى ثابتة وقوية في جميع الاتجاهات، وهو بالفعل ما جنى ثماره الجنوب أفريقي بيتسو، وقد يكون ذلك أبرز الأسباب، وراء الغضب الجماهيري، وظهور الانتقادات الفنية، سواء من النقاد أو المتابعين.

بالرغم من تذبذب مستوى الفريق تحت قيادة فايلر، بعد عودة النشاط، إلى أنه ترك مع الأهلي أرقامًا، يراه البعض جيدة مقارنة مع مسيرة موسيماني القصيرة، حيث قاد السويسري، تدريب الأهلي، لمدة عام تقريبًا، حيث بدأ مسيرته مع القافلة الحمراء، يوم 31 أغسطس 2019، وحتى سبتمبر 2020.

خلال تلك الفترة، قاد فايلر الأهلي في 44 مباراة، انتصر في 34، وتعادل في 8، وخسر مباراتين، أحدهما فى دورى الأبطال أمام النجم الساحلى التونسى، والأخرى أمام الزمالك فى الدورى، وسجل الفريق تحت قيادته 91 هدف.

حقق السويسري فايلر، كأس السوبر المصري على حساب الزمالك، كما توج مع الأهلى بلقب الدوري، وصعد إلى نصف نهائى دوري أبطال أفريقيا على حساب صن داونز الجنوب أفريقي. وكان الأهلي الأقوى هجوميًا في مسابقة الدوري بـ 63 هدفًا، والأقوى دفاعًا، بـ 8 أهداف فقط.

"لعنة جوزيه"

البرتغالي مانويل جوزيه.. رغم تحقيقه لـ 21 لقبًا، والكثير من الأرقام القياسية الأخرى، إلا أن أكثر ما ينعش ذاكرة الجماهير الحمراء، عند ذكر اسمه، هو الرقم القياسي المسجل باسمه، بعد قيادة الأهلي 71 مباراة متتالية بدون "خسارة"، بدأت بالفوز على المنصورة، موسم 2003-2004، حتى الخسارة أمام الإسماعيلي موسم 2006-2007.

عامين ونصف تقريبًا، من مايو 2004، حتى يناير 2007، لم يتذوق الأهلي طعم الخسارة، ومنذ ذلك الحين، لا زالت جماهير الأهلي تبحث عن "مانويل جوزيه" آخر، حتى أصبح رقمه "لعنة" لجميع من خلفه على مقعد الإدارة الفنية للقلعة الحمراء.